الإثنين , أغسطس 2 2021

لا تطالب يا مواطن صراعنا مع الفساد

 

 

لا تطالب يا مواطن
صراعنا مع الفساد

▪️ مقال للأستاذ/ فرج ناجي بن طالب

لا تفكر ولو مجرد تفكير بطريقة تعبر أن لك حقوق بسيطة تريد تطالب بها.

لا .. يا أخي المواطن لأن كل طرق وأساليب المطالبة..
أوجدوا لها ملكية خاصة وشيطنوها وأدرجوها ضمن توجهات سياسية وملكوها ذلك التوجه، وإن فعلت أخي المواطن وطالبت بأحد الطرق والأساليب التي تراها بإمكانك أن تعبّر بها عن مطالبك فإنك ستدرج تلقائيا ضمن ذلك التوجه أو الحزب السياسي الذي عمل بالمطالبة بهذه الطريقة أو الأسلوب بالمطالبة..

ولذا فإننا لابد من إيجاد طريقة جديدة وأسلوب جديد للمطالبة بحقنا كمواطنين وطرد الفاسدين من كبار وصغار المسؤولين.

ولابد أن نصارح أنفسنا دون أن نلتفت لخلفنا لنجامل فلان أو علاّن من المسؤولين.

من يعمل بشفافية وإدارة واضحة فعلينا نسنده ومن كان يعمل بهوى رأسه ونراه ونسمع أنه في دهاليس الفساد ومنطوي تحت عباءة الفساد نقول له أوقف فالمال مالنا وما أنت إلا مؤتمن ولست على قدر الأمانة فقف عند حدك …

نبتكر طريقة جديدة لنحافظ على حقوقنا، ونبتكر طرق للملمت إيراداتنا ونوجهها في طريقها الصحيح..

لدينا من الإيرادات مخصص النفط المتفق عليه 20٪
لدينا إيرادات كثيرة وللأسف فيه نسب تؤخذ بمسميات واهية إذا لم تكون كامل الإيراد لمن نحسبهم سيأتوا بحقوق حضرموت.
وممن نراهم قيادات وهم طواغيت ناهبة ومدمرة لحضرموت والوطن.

بقاؤهم بكراسي حضرموت ماهو إلا بتفريطهم وتوزيع حصص ونسب من خيرات حضرموت لمن يمكّنهم في البقاء على هذه الكراسي ولم يهمهم ما يمر به الشعب من أزمات الموت البطيء.

لا نلومهم لأن السبب نحن وتأخذنا العواطف ونطبّل لهم..
أخي المواطن كن مع نفسك واترك التصفيق للطواغيت.
من هنا نبدأ اتركهم ومن كنا نراهم يوماً ملائكة الرحمة وتأملنا فيهم الخير لحضرموت وأهلها..
وأثبتوا لنا العكس تماماً..

في عهدهم أسوأ مرحلة لا خدمات وأزمات في مشتقات نفطية وانقطاع كهرباء..
وعملة تسابق الريح في انهيارها.
وجوع وفقر لارواتب وإن وجدت لا تكفي قوت اسبوع.

أين انت يا مسؤول من هذا..؟!!

توجد طرق كثير لتساعد الموظف والمواطن بإيرادات محلية مباشرة..

ــ المواطن يتجرع جميع أنواع الموت

ــ يامسؤول لا تشتري بقائك بالمال العام

ــ الشعب يموت جوعاً

ــ حصة نفط

ــ فوارق مشتقات

ــ إيراد جمارك، مواني بحرية وبرية وجوية

ــ إيراد ضرائب بأنواعها

ــ ميازين وغيرها

كفيلة تبني دولة وليس مجرد محافظة
الوطن متجه لمجاعة
ياترى متى ستنطقون

عن ادارة التحرير

Avatar

شاهد أيضاً

لم تنهار العملة انهارت الرجولة

  لم تنهار العملة انهارت الرجولة   ▪️ مقال بقلم الأستاذ/عبدالعزيز بن مرضاح قد أبدو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *