الإثنين , أغسطس 2 2021

وهمٌ أم حقيقة؟!

تساؤلات تطرح نفسها؟!

 

بين مكذب و مصدق، لا أحد مقنع و الأخبار كثيرة

 

بين شعبٍ مضطرب يأمل من التكذيب خيرًا و بين حكومة تُحيك من نسيج الأقاويل إصابة!

 

لتلد الشائعات من رحم الإختلاف، و تتخذ من الاستهتارِ مجرىً لها!

 

كسيناريو فاشل، يُصعب تصديقه، هكذا الحال بين الحكومة و الشعب.

 

و يستمر المسلسل ليحصد كمًا هائلًا من الأرواح، كجائزة لنجاحهِ الفتاك !

 

قد تكون إحصائيات غير دقيقة، و طبٌ متهالك .

 

إجراءات إحترازية غير كافية، و وقاية لا تقي !

 

لكن…

و إن أبينا التصديق فالحذر واجب .

 

لا النكات و لا الطرائف ستضحكنا، إن فقدنا غالٍ

 

و لا جدوى من مساعداتٍ أو تبرعات، إن تفشى الوباء!

 

فمثل أهل مكة، نحن أدرى بمشافينا و أطبائنا و كوادرنا الطبية.

 

و بتشخيصهم الذي قلما يصيب و لا يخطئ !

 

حان الوقت، لوضع التساؤلات جانبًا

 

و إيقاف هذا السيناريو الفاشل.

 

و قتل الشائعات في مهدها، ليجف مجرى الاستهتار

 

و لا تزهق مزيدًا من الأرواح!

 

الزموا رحاب منازلكم ، ما زالت بقايا الحروب تسكن بنا

 

و وضعت آثرها على قلوبنا قبل أجسادنا، ألا يكفي كل ما ذُقنا؟!

 

ألا يكفي كل ما عانينا ؟!

 

ألا يكفي الكم الهائل من الأرواح التي حُصدت ؟!

 

ألا يكفي ما مررنا به من وعثاء الحروب و الأوبئة و الفقر و الدمار ؟!

 

بلى و الله يكفي، لا قوة بنا للمزيد.

 

لنبقى في رحاب منازلنا آمنين حتى تنجلي هذهِ الغيمة و يغيثنا الله غيثًا نافعًا لا حربًا و لا مرضًا و لا فقرًا بعده.

 

✍ريم النهدي

عن ريم النهدي

Avatar

شاهد أيضاً

لم تنهار العملة انهارت الرجولة

  لم تنهار العملة انهارت الرجولة   ▪️ مقال بقلم الأستاذ/عبدالعزيز بن مرضاح قد أبدو …

تعليق واحد

  1. Avatar

    صدقتي والله ، ربنا يصرف عنا البلاء والوباء ويحفظ بلادنا من كل شر وسوء ❤😞
    كلمات جميلة ومنمقة ي حبيبتي 👍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *