الأحد , يونيو 26 2022

بعد معاناة طويلة…وحلماً طال انتظاره، مشروع مياه بَرْوج يرى النور ويتوج بالنجاح

 

 

بعد معاناة طويلة…وحلماً طال انتظاره، مشروع مياه بَرْوج يرى النور ويتوج بالنجاح

 

بعد مناشدات ومطالبات كثيرة لأهالي منطقة بَرْوج لرفع معاناتهم المتمثلة في الانقطاعات المتكررة للمياه ووضع حلول عاجلة لتلك المعضلة التي تؤرق حياة الناس ولكن المساهمين من فاعلي خير ومؤسسة المياه بالقطن ولجنة المشروع كان لهم الدور والاسهام الفاعل في حل هذه المعضلة.

حيث بدأ في ال20 من فبراير من العام الحالي العمل في مشروع مياه بروج في مدينة القطن للتخفيف من معاناتهم التي تفاقمت بسبب شحة المياه وكانت أول مراحل المشروع باستهداف بعض البيوت كخطة مبدئية ونقطة انطلاقة لنجاح المشروع .

وخلال فترة وجيزة قاربت الأربعة أشهر وبعد عناء شديد وجهود متواصلة ومساعي طيبة من أجل إنجاح المشروع وإيصال المياه للبيوت المستهدفة من قبل القائمين على المشروع وانهاء معاناة السكان.

وقد اعلنت لجنة مشروع مياه بَرْوج عن اتمامها للعمل وإيصال المياه لكافة البيوت المستهدفة وإنهاء المعاناة التي يعيشها سكان المنطقة منذ فترة طويلة

وقد عبّر الاهالي عن سعادتهم الغامره بهذا المشروع الذي طال انتظاره شاكرين الداعمين والمساهمين لجنة المشروع ومؤسسة المياه بمديرية القطن ومن له يد في إنجاح المشروع على تعاونهم ومساهمتهم وجهودهم الكبيره في تذليل الصعاب وتجاوز العقبات وتحقيق الهدف المنشود الذي طال انتظاره وكان حلماً يراودهم ولكن التوكل والامل بالله وتعاون الرجال المخلصين من ابناء االمديرية اسهم في تحقيق ذلك ،سائلين المولى عز وجل أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم .

الجدير باالذكر ان منطقة بَرْوج تضم كثافة سكانية كبيرة وتوسع عمراني مقارنة بالمناطق الأخرى مما أدى إلى زيادة عدد البيوت الأمر الذي ادى إلى ارتفاع الحاجة الملحة واحتياج المشروع لخزان مياه كبير كي يستوعب كمية كبيرة ويغطي بيوت المنطقة كاملة دون استثناء

للدعم والمساهمة في بناء الخزان الكبير لمشروع مياه بروج الرجاء التواصل مع الرقم التالي/
777823745
771338521

*عبدالرحمن طرموم*

عن ادارة التحرير

Avatar

شاهد أيضاً

الحل العاجل لتمويل إنشاء محطة كهرباء غازية 500 ميجاوات بتمويل محلي في حضرموت

  الحل العاجل لتمويل إنشاء محطة كهرباء غازية 500 ميجاوات بتمويل محلي في حضرموت جعفر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *