الأحد , ديسمبر 4 2022

واجب علينا واجب.. دعم بن ماضي واجب

 

 

 

واجب علينا واجب.. دعم بن ماضي واجب

في جولة سريعة لشوارع مدينة المكلا حاضرة حضرموت تشاهد عمل دؤوب لما يحدث من أعمال الصيانة لشوارع المدينة المتهالكة فقد بدأت لمسات المحافظ مبخوت بن ماضي تظهر للعيان فقد بدأ الرجل يولي اهتماماً لصيانة الشوارع خصوصاً في جولة الكهرباء والجسر الصيني وفي أحياء الديس والبقية تأتي تباعاً ليس هذا فقط بل شاهدت اليوم عمل يجري في إعادة تأهيل تشجير في بعض الشوارع كما أن هناك مشاريع كانت متعثرة بدأ العمل فيها وبوتيرة عاليه مثل مشروع جولة الكتاب جول الشفاء.

وننتظر من المحافظ بن ماضي الكثير في جانب الخدمات الأساسية.
في مجال الكهرباء ندرك تماماً أن التركة ثقيلة وان حجم الفساد في هذا الجانب اكبر لن نحمّل المحافظ بن ماضي أخطاء الآخرين ولن نطالبه في هذا الصيف الذي شارف على الانتهاء بفعل المستحيل ولكننا ننتظر منه عمل كبير والاستعداد للصيف القادم، ولكن نطالبه في الصيف المقبل أن يكون أكثر أنانية ويكون التيار الكهربائي متواصل ل24ساعة في اليوم بل نطالبه بنسبة 50%اي أن تكون ساعات الإطفاء أقل بكثير من ما شهدناه هذا الصيف على أمل أن يكون التحسن في السنوات القادمة ووضع خطة استراتيجية لبناء محطة غازية تغطي حضرموت ساحل ووادي.
هذا ليس تطبيل أو مدح للمحافظ بن ماضي وانما ندرك حجم المعاناة إضافة إلى حجم التآمر على حضرموت، الجميع يعلم أن هناك جهات لن نسميها تسعى إلى جر حضرموت إلى مربع الفوضى وخلق البلبلة وتعمل من أجل أن تظل حضرموت تعاني في جانب الخدمات الأساسية ويتجرع أبناؤها المر، وللأسف أن تلك الجهات تعتمد في مخططاتها تلك على البعض من أبناء حضرموت فتلك الجهات تشن حرباً ظروس في الخدمات الأساسية على حضرموت وتدعم مراكز قوى الفساد فيها والهدف منها إبقاء حضرموت تحت الوصاية وكانت آخر تلك المخططات تأخير صرف مستحقات حضرموت من حصة النفط فعلى كل أبناء حضرموت الشرفاء والمخلصين الوقوف خلف المحافظ مبخوت بن ماضي طلما وان الرجل فتح قلبه وباب مكتبه للجميع .

وفي حالة وجود تقصير سوف ننتقده في حدود النقد البناء الهادف.

 

محمد محفوظ بن سميدع

عن ادارة التحرير

Avatar

شاهد أيضاً

هيئة رئاسة وأمانة مؤتمر حضرموت الجامع تعقد اجتماعًا استثنائيًا

    هيئة رئاسة وأمانة مؤتمر حضرموت الجامع تعقد اجتماعًا استثنائيًا   ▪️ صحيفة صوت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *