الخميس , يونيو 20 2024

المسئولية أمانة وتكليف وليست مفاخرة وتشريف

المسئولية أمانة وتكليف
وليست مفاخرة وتشريف

-بقلم المستشار القانوني/صالح عبدالقادر التميمي

  بدايةً، أتقدّمُ بجزيل الشكر و التقدير لرئيس مؤتمر حضرموت الجامع رئيس حلف قبائل حضرموت الوكيل الأول للمحافظة الشيخ/عمرو بن حبريش العليي و كل أعضاء الرئاسة  للمؤتمر الجامع على منحي ثقتهم لتولي منصب الأمين العام المساعد لمؤتمر حضرموت الجامع لشئون الوادي والصحراء وشكري وتقديري موصول لفضيلة القاضي أكرم نصيب العامري الذي سبقني بهذا الموقع وأسس مكتب الجامع بالوادي و الصحراء ورُفِّع لمنصب الأمين العام لمؤتمرنا الجامع و سنبقى نسترشد بآرائه السديدة وبتعاوننا وتكاتفنا مع كل مسئولي الدوائر ومكاتب المديريات بالوادي والصحراء و أسأل الله أن أكون عند حسن ظنهم ويعينني و إياهم لتحقيق غايات ما ينشده مجتمعنا الحضرمي وإنجاز أهداف و مضامين وثيقة ومخرجات مؤتمر حضرموت الجامع؛ لترى النور، بشقيها المحلي والمركزي-الإقليمي، على واقعنا المعاش..

   ومن أجل حضرموت سنبذل قصار جهدنا لهذا الوطن الغالي على قلوبنا؛ فحضرموت هي الأرض والإنسان، كما هي الحضارة و التاريخ والإرث و الأمجاد..
وبإذن الله نكون على قدر المسئولية في عملنا وذلك من أجل تحقيق تطلعات و توجّهات ورؤية مؤتمر حضرموت الجامع الذي نعدّه الحامل السياسي والاجتماعي للحقوق و المطالب الحضرمية..كونه مكوّناً مجتمعياً وسياسياً ممثِّلاً لكل أطياف المجتمع الحضرمي فهو المكوّن الأبرز والأوسع، جماهيرياً، ذات الأصل و المنشأ وليد هذا التراب الحضرمي الأصيل، فإننا نعتز كثيراً في الإنتماء إليه، لما يحمله من رؤية واضحة المعالم في وثيقته ومخرجاته وتوجّهه وأهدافه..

   لهذا سيظل حبنا وولاؤنا لهذه الأرض الحضرمية؛ لا يقدّر بثمن وجهدنا و سعينا لإنجاز استحقاقات قضيتنا بتحقيق مطالبنا وحقوقنا الحضرمية والحفاظ على هويتها الأصيلة واستقلالية قرارها السيادي هدفنا الرئيسي..

هذا والله ولي التوفيق و السداد ولكم خالص التحايا و الثناء والتقدير واعاننا الله على ما أوكل إلينا من مسئولية.. بما يرضي الله عزّ و جل..

______
*الأمين العام المساعد لمؤتمر حضرموت الجامع لشئون الوادي و الصحراء.

 

 

عن ادارة التحرير

Avatar

شاهد أيضاً

من يستطيع فك طلاسم الصندوق الأسود للكهرباء في حضرموت؟

    من يستطيع فك طلاسم الصندوق الأسود للكهرباء في حضرموت؟   منذ سنوات عديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *