الأحد , يوليو 21 2024

حضرموت ترفض الإنضمام لإتحاد الجنوب العربي.

 

 

حضرموت ترفض الإنضمام لإتحاد الجنوب العربي

 

تأسس إتحاد إمارات الجنوب العربي نهاية الخمسينات من القرن الماضي بست إمارات ومشيخات وسلطنات لتنظم إليه في الستينيات كل سلطنات ومشيخات الأخرى بالمحمية الغربية ثم لحقت عدن المستعمرة بالاتحاد الذي أصبح يسمى باتحاد الجنوب العربي.

فيما رفضت سلطنات القعيطي والكثيري والواحدي والمهرة الإنضمام لإتحاد الجنوب العربي وهي ما كانت تعرف بالمحميات الشرقية.

وقد مارست حكومة الاحتلال البريطاني ضغوط كبيرة على السلطنات الثلاث القعيطية والكثيرية والمهرية بغيت انضمامها لكن فشلت تلك الضغوط أمام رفض وإصرار الدولة القعيطية الحضرمية والدولة الكثيرية التي فضلت التمسك بهويتها واستقلالها .

هذا الرفض الحضرمي للإنضمام لإتحاد الجنوب العربي دفع بوزير المعارف في حكومة عدن بالرد على سؤال حول إمكانية انضمام سلاطين حضرموت للجنوب العربي قائلاً بأنه لا يستطيع أن يدفعهم بالقيام بعمل لا يرغبون فيه وأنهم في الوقت الحاضر يواجهون أمور داخلية تهمهم أهمها البترول .
إلا أنه عبّر عن اعتقاده بأن اليوم الذي ستصبح فيه حضرموت جزاء من كيان الجنوب العربي الواحد سيأتي.

حديث وزير المعارف في حكومة عدن والتي تتبع بريطانيا جاء في صحيفة الأيام ومن المعروف أن صحيفة الأيام العدنية كانت مقربة من الدوائر البريطانية والوزير والصحيفة يعلمون جيداً ما كان يتم تدبيره من قبل المخابرات البريطانية بخصوص مستقبل حضرموت.

وفي منتصف الستينيات من القرن عادت بريطانيا للممارسة الضغوط على الحكومتين القعيطية والكثيرية على أمل إقناعهم بالانضمام لإتحاد الجنوب العربي.
وهنا اعود إلى ارشيف جدي اللواء صالح بن يسلم بن سميدع السكرتير الحربي لدولة القعيطية الحضرمية كتب يقول بهذا الخصوص طلبت بريطانيا من السلطان غالب بن عوض القعيطي بعد توليه مقاليد الحكم أن ينضم إلى إتحاد الجنوب العربي عندها دعا السلطان غالب أركان حكمه وهم السيد احمد العطاس وزير الدولة واللواء صالح بن سميدع السكرتير الحربي والنائب بدر الكسادي نائب لواء المكلا العاصمة إلى لقاء عاجل في القصر السلطاني وفي اللقاء طرح السلطان غالب على الحاضرين طلب بريطانيا الانضمام لإتحاد الجنوب العربي وأثناء مناقشة الطلب البريطاني طرح اللواء صالح بن سميدع على السلطان فكرة دعوة قبائل حضرموت إلى مؤتمر قبلي في المكلا ومناقشة معهم طلب بريطانيا، وافق السلطان غالب والحاضرين على فكرة المؤتمر القبلي وهو ماتم بالفعل وحضرت غالبية قبائل حضرموت إلى المكلا واللقاء مع السلطان غالب بحضور اللواء صالح بن سميدع والنائب بدر بن الكسادي وعند طُرح طلب بريطانيا على القبائل رفضت جميع قبائل حضرموت الطلب وفضلت التمسك بهويتها الحضرمية.

بعد رفض طلب بريطانيا إنضمام حضرموت للجنوب العربي من قبل الحكومة والقبائل أصدر السلطان غالب توجيهاته إلى السكرتير الحربي لدولة القعيطية بتحصين الجبهة الغربية للدولة واخد الحيطة والحذر تحسباً لأي رد فعل من قبل حكومة الجنوب العربي المدعومة من بريطانيا تجاه الدولة القعيطية الحضرمية وحضرموت بشكل عام وهو ما أكده السلطان غالب في حديثه الاخير مع مجلة حضرموت الثقافية.

محمد محفوظ صالح بن سميدع

عن ادارة التحرير

Avatar

شاهد أيضاً

حضرموت … يستمر الحراك

    حضرموت … يستمر الحراك على الرغم من تنوع المكونات السياسية في الجغرافيا اليمنية بشكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *