الإثنين , أغسطس 2 2021

حلقة نقاش حول تأثير الثقافة على الوعي في القراءات السياسية اليمنية مع أمين عام مجلس الشورى الدكتور عبده سعيد المغلس برعاية مكون حضرموت للتحرر والتطوير

 

 

حلقة نقاش حول تأثير الثقافة على الوعي في القراءات السياسية اليمنية مع أمين عام مجلس الشورى الدكتور عبده سعيد المغلس برعاية مكون حضرموت للتحرر والتطوير

ــ مفهوم الولاية وادّعاء الحق الإلهي..مالمقصود به
ــ مصطلح الجنوب العربي..مالمقصود به
ــ مخرجات الحوار الوطني

▪️صحيفة صوت حضرموت/ تقرير صحفي

نظّم مكون حضرموت للتحرر والتطوير حلقة نقاش حول تأثير الثقافة على الوعي في القراءات السياسية للحالة اليمنية، يوم الأحد تاريخ ٢٠٢١/٦/٢٧م حيث قدّم الدكتور عبده سعيد مغلس ورقة عمل سلط الضوء فيها على أهمية ترسيخ مفهوم الوعي الثقافي والمعرفة في تفسير الأحداث التي تشهدها اليمن في ظل الحرب القائمة منذ الانقلاب على مؤسسات الدولة.

وتناولت حلقة النقاش المفاهيم المغلوطة والمكذوبة والتي يتناقلها الجميع بأنها أشياء مسلّم بها وتم ترديدها على مسامع الجميع على أنها حقائق لا تقبل الشك ولكن للأسف الشديد هذه المفاهيم لا تستند إلى أي مسوغ تاريخي حقيقي أو تفسير شرعي ديني واضح ، وإنما الحركات المتعصبة هي من أوجدت هذه المفاهيم وهي من تعمل على نشرها وفرضها على الجميع كحقائق مسلّم بها.

مفهوم الولاية وادّعاء الحوثي الحق الإلهي:

وفي الحلقة فنّد الدكتور مغلس :
مفهوم الولاية وادّعاء الحوثي بالحق الإلهي في الحكم
لأنه من نسل الرسول ولذلك يجيز له ان يحكم الناس

حيث قال الدكتور مغلس بأنه لا يوجد أي آية قرآنية تشير الى ذلك و القرآن واضح في هذا الأمر عندما قال الله تعالى في محكم آياته ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) والآية الأخرى ( ادعوهم لأباهم ) واستعرض العديد من الشواهد التي وردت في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية. وكيف ظهر مفهوم الولايات بعد وفاة الرسول بمائتي عام لجماعة تريد ان تحكم المسلمين تحت ستار القربى وآل البيت، بينما الرسول الكريم لم يكن له أبناء، وهذه حكمة إلهية.

مصطلح الجنوب العربي

وفي نفس السياق فند الدكتور مغلس مصطلح الجنوب العربي وما لحق بهما من لغط وادّعاء لا أساس له من الصحة فالأول ديني عقدي والثاني سياسي جغرافي، وكلها تبحث عن السلطة تحت أي مفهوم أو مسوغ، ولذلك فإن أزمة الثقافة تصنع مآسي في تاريخنا القديم والمعاصر.

فمصطلح الجنوب العربي ظهر على يد رابطة أبناء الجنوب العربي والتي أسسها مجموعة من الطلاب اليمنيين في القاهرة مما كان يعرف بالكتيبة الأولى من مناطق الشمال والجنوب وهذا ما أورده كتاب محطات رئيسية في مسيرة حزب الرابطة ( رأي ) أعده محسن بن محمد بن فريد يتحدث عن تاريخ الرابطة. وقد أورد الكاتب تحت عنوان لماذا الجنوب العربي حيث قال بأن ما كان متعارف عليه رسميا دولياً واقليمياً ومحلياً بأن المنطقة يطلق عليها اسم مستعمرة عدن ومحمياتها الشرقية والغربية فتم اختيار اسم الجنوب العربي الكبير ( اليمن الطبيعية) لنفي الهيمنة الاستعمارية التي تجسد الفرقة والتجزئة التي كانت سائدة في ذلك الوقت، فقد كان تسمية الجنوب العربي اختيار موفق حيث يؤكد على وحدة الجنوب ككل كما يؤكد على عروبته، واختارت الرابطة هذا الاسم ليشمل الجنوب والشمال وكانت أول هيئة تطلق على المنطقة سياسيا اسم ( اليمن الطبيعية ) ويقول مؤسس الرابطة في محاضرته التي القاها في اتحاد طلبة الكويت بالقاهرة في ديسمبر 1956م ( بأن الجنوب العربي يطلق على اليمن الطبيعية لكافة أجزائها ونواحيها فحدود الجنوب العربي هي المملكة العربية السعودية شمالا وبحر العرب جنوبا والخليج العربي شرقا والبحر الاحمر غربا وكذلك تشمل كلمة الجنوب العربي كلا من المملكة اليمنية المتوكلية، عدن، وما يسمى بمحمياتها الشرقية والغربية وعمان ) وفي عام 1956 شكّلت بريطانيا اتحاد أمارات الجنوب العربي من أمارات ومشيخات المحميات الغربية فقط. وفي 1962 ضمت عدن إلى المحميات الغربية وغيرت التسمية من اتحاد إمارات الجنوب العربي إلى اتحاد الجنوب العربي وخرج العدنيون في مظاهرات صاخبة واحرقوا المجلس التشريعي وينادون بعدن للعدنيين كمستعمرة مستقلة مثل هونغ كونج . وظلت المحميات الشرقية التي كانت تعرف بالسلطنة القعيطية والسلطنة الكثيرية والمهرة والواحدي لم تضم لا الى اتحاد امارات الجنوب العربي ولا الى اتحاد الجنوب العربي.

ظهور مصطلح الشمال والجنوب

وقد أورد الدكتور مغلس بأن الصراع القائم آنذاك في المنطقة بين العثمانيين والبريطانيين أوجد رسم خط جغرافي أطلق عليه الخط البنفسجي يفصل بين مناطق نفوذ البريطانيين ومناطق نفوذ العثمانيين في عام 1914 و بموجبه ماهو شمال هذا الخط يعرف بالشمال وما هو جنوب الخط يعرف بالجنوب ومن هنا ظهر مصطلح الشمال والجنوب.
ولذلك بان تأثير الثقافة المغلوطة يلقي في ظلاله على حياة الناس السياسية والاجتماعية أيا كانت نوعية هذه الثقافات.

مخرجات الحوار الوطني

واختتم الدكتور مغلس في ورقته المقدمة إلى حلقة النقاش بالحديث عن مخرجات الحوار الوطني ومسودة دستور اليمن الاتحادي وما يمكن أن يشكّله من رافعة قانونية وارضية يمكن من خلالها تجاوز أخطاء الماضي وحل المعضلة اليمنية.

وبعد ذلك فتحت إدارة حلقة النقاش الباب أمام المداخلات وطرح الاسئلة والنقاش امام الحاضرين والتي أثرت حلقت النقاش بالعديد من الإضافات المعلوماتية التاريخية والجغرافية.

عن ادارة التحرير

Avatar

شاهد أيضاً

هل من حلول لكوارث السيول؟!!

  هل من حلول لكوارث السيول؟!! عند حدوث أي ازمة في أي بلد تتكون لجان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *