السبت , سبتمبر 18 2021

مكون حضرموت للتحرر والتطوير يعقد جلسة نقاش حول مستقبل إقليم حضرموت في ظل الدولة الاتحادية

 

مكون حضرموت للتحرر والتطوير يعقد جلسة نقاش حول مستقبل إقليم حضرموت في ظل الدولة الاتحادية

▪️صحيفة صوت حضرموت ــ خاص
إعلام مكون حضرموت للتحرر والتطوير

في إطار أنشطة برنامج تعزيز الوعي السياسي نظّم مكون حضرموت للتحرر والتطوير جلسة نقاش حول مستقبل إقليم حضرموت في ظل الدولة الاتحادية وفي الجلسة التي أدارها الدكتور عبدالله العوبثاني رئيس مكون حضرموت للتحرر والتطوير والتي ركزت على التصورات والآراء حول وضع اقليم حضرموت وكيف يمكن أن يكون هذا الإقليم كنموذج لبقية الأقاليم، وفي جلسة النقاش قدّم كلاً من الدكتور سعد الدين بن طالب، والدكتور محمد بالفخر، والأستاذ عمر بن سالم بن هلابي، والأستاذ الرفيق الشيخ عبدالله العولقي، قراءتهم وتصوراتهم المتعددة لمستقبل الإقليم، وهناك شبه إجماع بين كل المتحدثين بأهمية أن ينال إقليم حضرموت فرصة لتأسيس مرحلة جديدة من الحياة السياسية، ولم تخلوا الأطروحات من بعض التخوفات على مستقبل إقليم حضرموت من قبل مراكز القوى التي ما زالت تسعى بقوة إلى فرض أجندتها على الآخرين، وارتفعت أصوات المتحدثين بالمطالبة بمنح إقليم حضرموت الفرصة في أن يدير ذاته بعيد عن الاستعلاء من قبل مراكز القوى في الشمال أو في الجنوب.

واستعرض المتحدثين مستقبل الإقليم سياسيا واقتصاديا ، وهيّمن الحديث في الجوانب السياسية على بقية الجوانب التي لا تقل اهمية وما تمنحه فكرة الأقاليم للمناطق الجغرافية التي يتكون منها الإقليم حرية في إدارة الذات والمشاركة الاجتماعية في رسم السياسات العامة للإقليم.

واستطرد المتحدثين في الحديث حول مسودة الدستور وأعرب بعض المتحدثين عن مخاوفه من الدستور أوبعض نصوص مسودة الدستور وما يمكن أن تكون سبب في اختطاف الدولة من جديد لصالح مركز القوى النافذة في البلد، واستفاض المتحدثين في الحديث عن وضع اليمن السياسي والاجتماعي قبل الوحدة وبعد الوحدة وتقاطعوا في نقاط واتفقوا في نقاط أخرى وبدأ الطرح كيفية البحث عن معالجات للاختلالات وكيف يمكن أن يستفاد من ذلك في بناء الدولة الاتحادية من خلال آليات معالجة مخرجات الحوار ومسودة الدستور لشكل الدولة، كنظام اتحادي تشاركي يمتلك الشعب فيه السلطة والثروة، من خلال مستويات الحكم المختلفة والمؤسسات الضامنة لتوزيع الثروات بشكل عادل.

ثم بعد ذلك فُتح باب النقاش والمداخلات أمام الحاضرين مما أثرى الجلسة بالمداخلات التي سلطت الضوء على العديد من النقاط والقضايا الأساسية في موضوع فكرة الدولة الاتحادية وقدمت العديد من القراءات من قبل المتداخلين ومن كان لهم دور في إدارة مؤسسات الدولة حيث قدّم الوزير السابق صالح الجبواني وجهة نظرة حول الدولة الاتحادية بشكل عام وخصوصية إقليم حضرموت على وجه الخصوص ، وكذلك كانت المداخلة من قبل الوزير السابق الدكتور عبد الله لملس حول أهمية منح الفرصة لإقليم حضرموت في الإعلان عن نفسة والبدء في تطبيق مؤسسات الدولة الاتحادية وما سوف تقدمه من خدمات سوف تصب في مصلة المواطن بالشكل الرئيسي .

وقدّم العديد من الإعلامين والناشطين المدنيين والمتداخلين الآخرين مداخلات وأسئلة أسهمت في إشباع الموضوع من حيث النقاش وتسليط الضوء على العديد من التفاصيل والقضايا الجوهرية الهامة في النقاش .

وخلصت الجلسة إلى تقديم ملخص مقتضب من قبل رئيس الجلسة الدكتور عبدالله العوبثاني، لمن دخلوا المساحة متأخرين حول ما تم طرحه في جلسة النقاش من آراء وأطروحات سياسية واقتصادية من قبل المتحدثين وفي المداخلات المتنوعة وعد بأن النقاش حول هذا الموضوع سوف يستمر في مساحات قادمة سوف يعمل مكون حضرموت على التحضير لها، مختتما بتقديم الشكر الجزيل للحضور والمتحدثين والمتداخلين .

#حضرموت_للتحرر_والتطوير

عن ادارة التحرير

Avatar

شاهد أيضاً

هل من حلول لكوارث السيول؟!!

  هل من حلول لكوارث السيول؟!! عند حدوث أي ازمة في أي بلد تتكون لجان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *